الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظرات غير مهزومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى المكبر



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 27/12/2008
العمر : 57

مُساهمةموضوع: نظرات غير مهزومة   الأربعاء يناير 28, 2009 7:52 am

قصة للا ديب الاسلامى مصطفى حسين المكبر >> منقولة عن موقع
نظرات غير مهزومة

دق جرس الانصراف ..

لملم زياد أشياءه عاجلاً .. أطلق لساقيه العنان وكأنهما تتسابقان شطر الدار .. على الدرج المدرسى خلـَّـف كل زملائه معتذراً.. كانت السعادة تتحدث على وجهه فنوناً وألواناً .. يلهث ليرسم بسمة على أجمل الورود وأعطرها .. ثغر أمه .. التى لا تكف فى مصبحها وممساها عن تذكيره بحلم أبيه الشهيد .. وتحضه على الدرس والتعلم ليشق لنفسه بين تضاريس الأيام مستقبلاً يزدهى بأعلى الدرجات العلمية .. ويرفل فى عباءة بذل النفس من أجل فلسطين ..

يصعد درج الدار عاجلاً .. يدق الباب دقات متتابعة .. ينفرج الباب عن بسمة أمه المعتادة :

ــ أمى .. أمى لقد حصلت على الدرجات النهائية فى اختبارات الشهر ..

احتوته أمه بين ذراعيها منتظمة معه كل عالمه الصغير المحبور :

ــ حبيبى كم تسعدنى فى نهاية كل شهر وكل عام .. منذ كنت تلميذاً بالصف الأول الابتدائى وحتى اليوم وأنت فى الصف الأول الإعدادى ..
من أجل خاطرك سأصنع لكم الآن الحلوى التى تحبها ..

قبـّـل رأسها :

ــ جُـزيتِ خيراً يا أماه ..

ــ هيا الآن لتبتاع البيض والكريمة لأصنع لكم الحلوى ..

أنقدته ما يبتاع به .. تعلقت أخته الصغيرة بثيابه .. وضعت راحتها اليسرى فى يمناه باطمئنان .. قبض عليها بحب وحنو .. تسابقا هابطين على الدرج ..

ابتاعا البيض والكريمة .. استدارا عاجلين محبورين .. يمما شطر الدار ..

فجأة وقعت الواقعة .. زلزلت غزة .. ارتجت الأرض من تحتها ..

وعلا أزيز طائرات صهيون فى سمائها النازفة يصب حمم الحقد والباطل وعدم الشرعية .. كانت طائرات صهيون تحلق بكثافة كعادتها منذ دقائق .. لم يأبه لها لكثرة الأمر وتكراره ..

وبين دخان وغبار يحجبان الرؤية .. وصراخ وضجيج يصمَّـان الآذان .. شق زياد طريقه بأخته .. لحظات وتوقف لاهثاً مذهولاً مفزوعاً مدققاً متسائلاً :

ـ ما هذا .. ؟؟ ماذا حدث .. ؟؟ أين الدار ..؟؟ !!

وبين سحب ثخينة من دخان وغبار لمحها أثراً بعد عين .. اختلطت أنقاضها وركامها بأنقاض وركام المقرالأمنى المجاور .. صرخ :

ـ أمى .. أختى .. أخى .. جدتى ..

لاريب .. جميعهم شهداء تحت أنقاض وركام أحقاد يهود ..

تذكر أخته الصغرى .. لم تكن فى بؤرة تفكيره .. إنها بيده .. تصرخ صرخات هستيرية .. فزعاً ودهشاً يوشك قلبها أن يتوقف ..بملء وعيها كانت تدرك مايدور وماترى ..

ضمها لصدره سريعاً فى محاولة لبثها أماناً من نفس تفتقده ..

تحجرت عبراته فى مآقيه .. تأبـّت على السيل .. صرخاته تدوى داخله .. تزلزله .. تتدافع لتصل إلى فيّه .. وأنف المزيج المتدفق من وجدانه وأحزانه راغم .. ألفى نفسه يكظمها .. يعيدها داخله إلى الكمون فوق النار ..

يوماً ستخرج حمماً عارفة هويتها وخطاها ..

رفع رأسه .. أرسل نظراته بعيداً ..

لم تكن نظراتاً مهزومة ..

كانت تطفح بالتحدى .. وتنضح بالرغبة فى الانتقام ..

امتدت فى الفضاء الرحيب ..

ترسل شواظاً من لهيب ..

صوب تل أبيب ..........


.................................................. .................................


نظرات غير مهزومة \ من مجموعة { حكايات .. من غزة } مصطفى حسين المكبر \ تحت الطبع بالمكتبة التوفيقية بالقاهرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظرات غير مهزومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الترحيب بالاعضاء الجدد :: من اجل فلسطين الحبيبه-
انتقل الى: